الخوف علي مصير مساعدة صينية ضخمة للرياضة الموريتانية

قدمت دولة الصين مساعدة رياضية ضخمة لدعم الرياضة الموريتانية تمثلت في قيمة مائة مليون أوقية بشكل معدات رياضية لألعاب كرة القدم وكرة السلة وكرة اليد وتنس الطاولة وآلاف البدلات الرياضية المخصصة لممارسة الرياضة علي الصعيد التنافسي والرياضة الجماعية.

وقام بتسليم الهدية سفير الصين بموريتانيا إلى وزيرة الرياضة با كمبا في حفل أقيم بالملعب الأولمبي وتم التعتيم عليه إعلاميا.

يخشي العاملون في الوسط الرياضي الموريتاني أن يكون ذلك مقدمة للتعامل مع هذه المعدات الرياضية مثل ما حدث مع معدات رياضية مماثلة قدمتها كوريا الجنوبية سنة 2004 ولم توجه لمكانها الصحيح حيث تم تقسيمها علي أفراد وبيعها في الأسواق.

وبعد ذلك تم إنتهاج طريقة رسمية جديدة في التعامل مع مثل هذه المساعدات من خلال عرضها إعلاميا وشرح كمياتها والجهات التي يحق لها الإستفادة منها والشئ الذي لم يقض نهائيا علي مظاهر الفساد في توزيعها ولكنه حد كثيرا منه، وساهم في وصول غالبيتها لمستحقيها.

من جهة أخري حصل “كووورة” علي معلومات رسمية تظهر بأن المساعدة الرياضية الصينية جاءت بطلب رسمي من الحكومة الموريتانية قبل سنة للمساعدة في الحصول علي معدات رياضية، نظرا للمبالغ المالية الكبيرة التي يكلف شراءها خزينة الدولة الموريتانية سنويا.

المصدر : كووورة